ما سر الإحتفاظ بولد أوداعه رغم الفشل في تسيير شركة “سنيم”؟

arton13552

يتساءل الكثير من المراقبين، عن السر في إحتفاظ الرئيس محمد ولد عبد العزيز بالمدير العام لشركة “سنيم” محمد عبد الله ولد أوداعه، رغم الفشل في التسيير.
فالرجل منذ أن تولى مسؤولية إدارة الشركة، وهي في أزمات داخلية متتالية، جعلته يعجز عن حل مشاكل العمال، الذين هم ركيزة الشركة وبدون توفير الظروف المناسبة لهم، لا يمكن للعمل فيها أن يتقدم إلى الأمام. فهو يتعامل بقساوة وتعالي على هؤلاء، جعلت الأزمات العمالية في الشركة تتفاقم أكثر من وقت لآخر، والأزمة العمالية الأخيرة في ازويرات خير شاهد على ذلك، حيث فشلت كل المساعي الودية التي قيم بها من طرف وسطاء، بسبب تعنت الإدارة العامة لـ”سنيم”، حتى بدأت العدوى تنتقل إلى عمال نواذيبو، الذين أقدموا يوم أمس على التوقف عن العمل توقفا رمزيا، يعتبر بمثابة الشرارة الأولى لحراك عمالي، رافض لتسيير ولد أوداعه للشركة.
وفي سياق متصل، فإن الرجل لم يستطع أن يفرض نفسه كشخصية سياسية في الواجهة على مستوى ولاية لبراكنه، لأنه يعيش شبه عزلة داخل محيطه الإجتماعي، جعلته يوجه جهوده إلى خارج “أقشوركيت”، وهو ما تسبب في مشاكل بضواحي مقاطعة بوغي، ولا دور سياسي يذكر له على أرض الواقع، في ظل الحديث عن توتر علاقته بشركائه المحليين بولاية لبراكنه. ورغم كل ذلك فإن بعض المراقبين يتساءلون عن السر في الإحتفاظ بالرجل؟.

شاهد أيضاً

مرض الحصباء يتسبب حالة وفاة في كيفه

قال المدير الجهوي للعمل الصحي بلعصابه محمد أحمدو عبدي إن مرض الحصباء تسبب في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *