انوكشوط تفتقر لنصب سياحي او معلم معماري يميزها ويعكس هويتها.

_55026

قال السيناتور محمد ولد غده انه اقترح خلال نقاش الموازنة العام الماضي على وزيري “الاسكان والعمران “و “التجهيز والنقل” بناء مجسم مهيب لمنارة شنقيط في ساحة بن عباس وترصيف الساحة بالبلاط الفاخر الجميل ، معللا ذالك بأمرين:
اولهما :ان انوكشوط هي العاصمة الوحيدة التي تفتقر لنصب سياحي او معلم معماري يميزها ويعكس هويتها.
وثانيهما ان الساحة هي اكثر مكان يتم تصويره وبثه من قبل القنوات الفضائية كونه المكان المعتاد للتظاهرات والاحتجاجات الشعبية
جاء ذلك في تدوينة للسيناتور على صفحته الخاصة في موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” وهذا نص التدوينة:
النافورة من خلفي هي أشهر ما يميز سويسرا بعد الساعات والبنوك . وقد بنيت النافورة منذ 130 عام في سنة 1886 ، كما ان لكل المدن المهمة في العالم معالم تميزها إلا انواكشوط فلا معالم ولا رموز .
في نقاش الموازنة الماضي اقترحت على كل من وزيري “الاسكان والعمران “و “التجهيز والنقل” مقترحا يقضي ببناء مجسم مهيب لمنارة شنقيط في ساحة بن عباس وترصيف الساحة بالبلاط الفاخر الجميل ، معللا ذالك بأمرين:
اولهما :ان انوكشوط هي العاصمة الوحيدة التي تفتقر لنصب سياحي او معلم معماري يميزها ويعكس هويتها.
وثانيهما ان الساحة هي اكثر مكان يتم تصويره وبثه من قبل القنوات الفضائية كونه المكان المعتاد للتظاهرات والاحتجاجات الشعبية ما يجعله الوجهة التي يرانا من خلالها العالم، وهي قطعا بواقعها الحالي ليست مدعاة للفخر الوطني .
لاكن الوزراء عندنا -كما تعلمون- لا يهتمون الا بالتوجيهات النيرة لفخامته .
———————————–
هل يمكن لعاصمة بلا صرف الصحي ان تكون لها معالم ؟.

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *