حزب تواصل هو من يريد تغيير الدستور حسب ولد عبد العزيز

7571967-11687346

قال رئيس الجمهوية محمد ولد عبد العزيز إنه لا يعتزم تغيير الدستور، ولا تعبئة الجماهير للاستفتاء عليه، معتبرا أنه يقوم الآن بتسيير البلاد وفق مأموريته الدستورية الحالية..
وأكد ولد عبد العزيز أن الحزب الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” سبق وأن طالب بتغيير الدستور، وقدم مقترحا بذلك، غير أنه شخصيا رفض ذلك المفترح، للحيلولة دون المساس بالدستور..وفق تعبيره
وأكد ولد عبد العزيز أن هناك مساع لاطلاق حوار وطني، وأن النظام سيحترم مخرجاته، ويقوم بتطبيق نتائجه على أرض الواقع.
وقال ولد عبد العزيز إن الهدف الأساسي من الزيارة هو الاطلاع ميدانيا على سير العمل في المشاريع الكبيرة التى تنجز في المناطق الشرقية من البلاد، بالاضافة إلى الاستماع لهموم المواطنين ومعاناتهم، والبحث لها عن حلول سريعة.
وفي سياق متصل فإن الرئيس فضل تحاشي الحديث عن أزمة الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “اسنيم” خلال ردوده على أسئلة الصحفي الذي وجه له السؤال، كما تحشى الحديث عنها في اجتماعاته مع أطر المقاطعات المزورة.
وكان الأستاذ محفوظ ولد بتاح، الناطق باسم القطب السياسي للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة قد أكد خلال حديثه -في المؤتمر الصحفي الأخير الذي نظمه “المنتدى”- أنه حصل على معلومات تؤكد اصرار الرئيس ولد عبد العزيز على تغيير الدستور، وأنه يعتزم تعبئة الجماهير خلال هذه الزيارة من أجل اجراء استفتاء دستوري، تمنح بموجبه صلاحيات واسعة للوزير الأول لأن ولد عبد العزيز يخطط لتقلد ذلك المنصب بعد انتهاء مأموريته الدستورية الحالية..وفق تعبير ولد بتاح
وتأتي هذه التجاذبات في ظل تعثر انطلاق جلسات الحوار الوطني بين النظام والمعارضة نتيجة لعدة أسباب، من أهمها تفاقم أزمة الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “اسنيم”، واصرار “المنتدى” على حل الأزمة وتلبية مطالب عمال الشركة قبل الدخول في أي حوار وطني.

وكالات

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *