مناديب عمال (اسنيم) :الرئيس بدا وكأنه رئيس لشركة اسنيم لوحدها لا رئيسا لعمالها

1960282_606889229442576_735211421_n

اعتبر مناديب عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم(اسنيم) أن الموقف الذي أعلن عنه الرئيس محمد ولد عبد العزيز في مؤتمره الصحفي الأخير، جاء ليعقد أزمة الشركة، واصفين الموقف بالمنحاز وغير “المسؤول”.

وقال مناديب العمال – في مؤتمر صحفي زوال السبت بمدينة ازويرات – إن العمال كانوا يعلقون آمالا كبيرة على المؤتمر الصحفي للرئيس ويتطلعون إلى أن يعلن من خلاله التوصل لحل يضع حدا للأزمة الحالية، لكن”بدا الرئيس متشفيا وغير مبال بما تعانيه أسر آلاف العمال، وكأنه رئيس لشركة اسنيم لوحدها لا رئيسا لعمالها”.

وقال متحدث باسم العمال:”حديث الرئيس لم يكن في مستوى رئيس دولة، لقد تحدث عن أن المتضرر الأول هو أسر العمال، لا الشركة، وبالتالي هو لن يتحرك ما لم تتضرر الشركة، ما يعني أن أسر العمال لا تعني له شيئا”.

وقال كنمي دمبا عبد الرحمن – وهو أحد مناديب العمال – إن موقف الرئيس كان منحازا للشركة بنسبة 99% وتناقض خلال حديثه في العديد من النقاط، من بينها أن الحكومة لم ترسل أي مبعوث “وكأن وزير المعادن ليس عضوا في الحكومة ولم يصل مدينة ازويرات مع شخصيات أخرى لنقاش الوضع”.

واتهم المندوب محمد سالم ولد بيشار، الرئيس ولد عبد العزيز وحزب الاتحاد من أجل الجمهورية بالسعي لتسيس الأزمة، مضيفا أنه شخصيا منتسب لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، لكنه يدين كل تصرفات هذا الحزب التي قال إنها تسعى لشق صفوف العمال وهو “تسيس العمل النقابي بعينه” حسب قوله.

وأمس الجمعة حشد العمال مئات المتظاهرين في مهرجان، سموه مهرجان الرد على المؤتمر الصحفي للرئيس ولد عبد العزيز، كما وجهوا من خلاله رسالة مفادها أن إضرابهم مستمر حتى تحقيق المطالب، وفق مال علق متحدث من على منصة المهرجان

الأخبار

 

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *