بيان مجلس الوزراء اليوم الخميس 16/04/2015

25-12-2014-M00001

اجتمع مجلس الوزراء يوم الخميس 16 ابريل 2015، تحت رئاسة صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية.

وقد درس المجلس وصادق على مشروع قانون يسمح بالمصادقة على الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية في الدول العربية (المعدلة).

تقضي هذه الاتفاقية بالسماح لرؤوس الأموال العربية بالتنقل بحرية بين الدول الأطراف في الاتفاقية وفقا لخططها للتنمية الاقتصادية بما يعود بالنفع على الدولة المضيفة من جهة وعلى المستثمر العربي من جهة أخرى.

كما درس المجلس مشروع المرسوم القاضي بإنشاء مجلس أعلى للشباب والمحدد لقواعد تنظيمه و سير عمله.

يأتي إنشاء المجلس الأعلى للشباب في إطار السياسة الهادفة الى إشراك الشباب في المجهود الوطني من أجل التنمية، والاستفادة من المقدرات الهامة لهذه الفئة من سكان بلدنا.

وقرر المجلس تأجيل المصادقة على هذا المرسوم وتعيين لجنة وزارية مكلفة بإضافة بعض التكملات الضرورية.

وعلى ضوء نتائج الزيارة التي قام بها فخامة رئيس الجمهورية خلال الفترة مابين 13 و15 ابريل 2015 لولاية تيرس زمور، قدم مجلس الوزراء تشكراته وتهانيه الحارة لسكان هذه الولاية على التعبئة الفائقة وحفاوة الاستقبال الذي خصصوه لرئيس الجمهورية والوفد المرافق له خلال هذه الزيارة التي أشرف فيها على اطلاق ومتابعة مشاريع تنموية كبرى .

وقدمت وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون عرضا عن الوضع الدولي،

وقدم وزير الداخلية واللامركزية بيانا عن الحالة في الداخل،

وقدم وزيرالشؤون الإسلامية و التعليم الأصلي بيانا حول تنظيم الحج لسنة 1436هـ /2015 م.

يقدم هذاالبيان عرضا مفصلا عن الإجراءات التي تم اتخاذها من أجل ضمان حسن سير موسم الحج هذه السنة وذلك بالمشاركة مع جميع الجهات المعنية بهذه العملية.

وقدم وزير الزراعة البيانين التاليين :

– بيان يتعلق باتفاقية شراكة بين وزارة الزراعة و الإتحاد الوطني لتعاضديات الاستثمار والقرض الواحاتي والمناطق المطرية (ت.و.ت.س.ق.و)، هيئة ذات نفع عمومي.

– بيان حول حصيلة الحملة الزراعية 2014-2015 و برنامج الحملة الزراعية 2015-2016.

وقدمت وزيرة الشباب و الرياضة بيانا حول المشاورات الوطنية من أجل إعداد الإستراتيجية الوطنية للشباب والرياضة 2015-2020.

شاهد أيضاً

حادث سير أليم خلف قتيل و جريحين

الإعلامي أفادت مصادر محلية أن حادث سير وقع مساء اليوم الأربعاء على طريق أكجوجتأطار قرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *