المنتدى : قناة الموريتانية تحولت وبشكل مخجل إلى مجرد بوق للنظام

2333

يعكس مشهد التصفيق والتزلف- الذين ميزا محطات زيارة رئيس الدولة لولاية لعصابة والمتوقع أن تتكرر فصوله أيضا خلال الزيارة المرتقبة لولاية غورغل- فصلا من فصول السقوط السياسي والإعلامي.
وهو ما عكسته شاشة “الموريتانية”، التي ما فتئت تكرس نفسها كبوق لتمجيد الحاكم وأداة للتزلف ووسيلة للإجهاز على الوعي وتمزيق كرامة المواطنين.
هذه المؤسسة العمومية، التي تعتمد في مجمل أنشطتها على دافع الضرائب الموريتاني، الذي كان ينتظر منها أن تقدم له الحقيقة وترسخ أولوية الصالح العام وخدمة المواطن.. فإذا بها تتجه وجهة مناقضة وتتنكر للوطن والمواطن، اللذين هما المحور الأساسي لرسالتها الإعلامية ومبرر وجودها.
إن هذه المؤسسة- وللأسف الشديد- قد تحولت وبشكل مخجل إلى مجرد بوق للنظام، يختزل حاجات المواطنين الملحة للماء والكهرباء والدواء والأمن والتنمية والكرامة، ورغبتهم الجامحة في إسماع صوتهم وإبراز معاناتهم اليومية للزائر، وحولتها إلى مشهد مهين للكرامة الوطنية، هدفه الحط من مكانة الشعب، الذي يعتبر الرئيس، مجرد موظف عنده، تحكم في موارده، وكان حريا به أن يضعها في الصالح العام.
كل هذا ضربت به وسائل الإعلام العمومية بشكل عام والتلفزة العمومية: “الموريتانية” بصفة خاصة عرض الحائط، عند ما كرست “تغطيتها” لتتبع حركات وسكنات رئيس الدولة فقط ، فأهملت واقع المواطنين المزري، واستبدلته بمسرحية التصفيق والتزلف فاختزلت بذلك همومهم وحاجاتهم وحولتها إلى أداة لإشباع نهم الحاكم للتزلف والتعالي على المواطن والتعامل معه على أساس أنه مجرد طفيلي يسبح بحمد الحاكم ولا يقيم وزنا لمصالحه المحلية والوطنية.. إنها الصورة التي عملت شاشة “الموريتانية” على ترسيخها، قبل الزيارة وأثناءها.. وهو ما يجب أن تكف عنه دون تأخير.
إننا في المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، لنؤكد تنديدنا بهذا السقوط المدوي لوسائل الإعلام العمومية، التي أساءت إلى شعبنا، عند ما حولته إلى مجرد ناعق ومسبح بحمد النظام، متنكرا لهمومه ومشكلاته، تنحصر مهمته الأساسية في التزلف وإرضاء الحاكم.
كما نؤكد كذلك أن المواطن الموريتاني أذكي من أن ينخدع بتلك اللقطات الخجولة، المجتزأة والنادرة، والتي تسعى “الموريتانية” من خلالها إلى تجميل الصورة القبيحة لسقوطها المدوي، الممعن في تغييب أي صوت لا يسبح بحمد النظام، خلال أغلب ساعات بثها، الذي كرسته لتمجيد الحاكم وعبادة الفرد.
كما نذكر “هبا” بواجبها الوطني، اتجاه البث الإذاعي والتلفزيوني والذي أممه النظام وحوله إلى مهام مغايرة، ليست هي ما صرف عليها من أجلها، وتقرر أن تصبح بفضلها خدمة عمومية، لصالح الوطن والمواطن.

اللجنة المكلفة بالاعلام
بالمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة
23/04/2015

شاهد أيضاً

قرار قضائي بخصوص عزيز

أذن القضاء الموريتاني للرئيس السابق محمد ولد عيد العزيز بالخروج من السجن لإيداع ملف ترشحه …

تعليق واحد

  1. I found your weblog site on google and test just a few of your early posts. Proceed to maintain up the excellent operate. I simply extra up your RSS feed to my MSN News Reader. Searching for ahead to studying more from you in a while!?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *