فيديو: الشرطة الإسبانية تعتدي على شاب أثناء ترحيله إلى بلاده

ئ

يظهر على هذا الفيديو الذي نشر الأسبوع الماضي عناصر من الشرطة وهم يضربون شخصا أجنبيا أثناء ترحيله من إسبانيا بالطائرة إلى وطنه جمهورية الدومينيكان. وهذا الحادث ليس نادرا حسب التجمع الذي نشر تلك المشاهد.

“اتركوني..هذا كثير…أنتم تؤذونني في معصمي”…هكذا كان يصرخ داولين سانشيز من جمهورية الدومينيكان الذي كان الشرطيان يمسكان به بإحكام فيما كانت امرأة تضربه بعنف. ورغم صراخه المتكرر لم تتوقف المرأة عن الضرب. وعاين هذا المشهد العديد من المسافرين دون أن يحركوا ساكنا. وكانت هناك مسافرة تصور المشهد فأمرتها تلك الشرطية بالتوقف عن التصوير.

جرى هذا الحادث في 11 أبريل على متن طائرة لشركة طيران أوروبا بين مدريد وجمهورية الدومينيكان. وحسب الشرطة فإن داولين سانشيز قاوم وأمسك بقميص أحد العناصر وهذا ما يبرر ردة فعل الشرطة.

وعندما سألت صحيفة “إلموندو” الإسبانية الشاب المعتدى عليه أكد هذه الرواية قائلا: “قاومت بعض الشيء وبدأت أتحرك وقلت لهم إنه لا يمكنني العودة إلى وطني وإنني أعيش في إسبانيا منذ 14 سنة وإن كل عائلتي هنا في إسبانيا أيضا”. ولكنه أكد أنه لم يلمس أي شرطي: “كيف يمكنني أن أؤذيهم وأنا مكبل اليدين؟” وأكد أيضا أنهم عاملوه “معاملة الكلاب”. وأضاف: “كانت الشرطية تضربني على رأسي وعلى صدري وكان شرطي يمسك برقبتي وآخر بذراعي”.

هذا الفيديو نشره تجمع Stop Deportación وسرعان ما أثار استياء العديد من مستخدمي الإنترنت الإسبان والدبلوماسيين الدومينيكان. أما المفوضية العامة لشؤون الأجانب والحدود فقد أعلنت عن فتح تحقيق للكشف عما إذا كان عناصر الشرطة قد أفرطوا أم لا.

وحسب التجمع المذكور والذي ينشط خاصة من أجل إغلاق مراكز الاحتجاز فإن هذا النوع من التصرفات العنيفة يحدث باستمرار “وبلا إي عقاب” أثناء ترحيل الأجانب من إسبانيا.

وقالت مصادر مطلعة على الملف إن داولين سانشيز قد رُحل من إسبانيا بأمر قضائي بعد أن قضى عقوبة بالسجن لمدة ستة أشهر. ويندرج ترحيله ضمن الإجراءات المسماة “عاجلة” والتي تتيح للشرطة ترحيل الأجانب إلى أوطانهم خلال 72 ساعة دون الحاجة بالضرورة إلى أي مراقبة قضائية.

هذه الإجراءات “العاجلة” يزداد عددها تدريجيا وهي تلقى انتقادات شديدة من عدة منظمات غير حكومية ومن الهيئة العليا للمحامين الإسبان، إذ رأوا أنها تمنع الأجانب من الدفاع عن أنفسهم بطريقة سليمة. وحسب الحكومة فقد تم ترحيل 6462 شخصا نحو أوطانهم عام 2013 بموجب هذه الإجراءات الجديدة، فيما تم ترحيل 4726 شخصا بموجب الإجراءات الأساسية انطلاقا من مراكز الاحتجاز.

وتم ترحيل أكثر من 26000 مهاجر من إسبانيا عن طريق الجو بين 2010 و2014 حسب وزارة الداخلية.

فرانس 24

شاهد أيضاً

شنكيتل تهنئ رئيس الجمهوريه بمناسبة رئاسته للإتحاد الإفريقي

شنكيتل تهنئ رئيس الجمهوريه بمناسبة رئاسته للإتحاد الإفريقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *