بيان من كتلة المعاهدة

14122011153957Bayan

حرية الصحافة وحرية التعبير عن الرأي هما من أهم مكاسب الديمقراطية التي خاض الموريتانيون معركة الوصول إليها منذ عقود.
وتعتبر المعاهدة نفسها: أحزابا وشخصيات في مقدمة من اقتنعوا بأهمية خوض معركة الحصول على هذا المكسب التاريخي والتضحية من أجله، وليس من الوارد إطلاقا أن تكون المعاهدة هي من يدعو إلى التراجع عن مكاسب كانت وما تزال هي جوهر نضالها السياسي، لكنها في الوقت نفسه ترى أن مسؤولية الدولة وجهازها التنفيذي هي حماية هذا المكسب والتمتع بمزاياه الكثيرة دون أن يتم استغلاله لتدمير الدولة والمجتمع، خصوصا إذا تبين على نحو واضح وجود رغبة لدى بعض الجهات في توظيفه لنقيض القصد منه، فبدلا من استغلاله لتوطيد الديمقراطية ونشر قيم التعايش وحق الاختلاف وروح التسامح وقبول الآخر في ظل الدستور وقوانين الجمهورية، تصر بعض الجهات على تسخير منابرها لنشر الكراهية وزرع الفتنة والتباغض وإثارة النعرات العنصرية والقبلية والجهوية.
وهذا ما جعلنا في المعاهدة نؤكد على أن مسؤولية الدولة في توفير الأمن النفسي تساوي مسؤوليتها في توفير الأمن المادي لأرواح وممتلكات مواطنيها والمقيمين على أرضها.

انواكشوط في 15مايو 2015
المعاهدة

شاهد أيضاً

من هو السفير الأمريكي الجديد في موريتانيا

رشح الرئيس الأمريكي جو بايدن الدبلوماسي كريستوف آندر توكو لمنصب سفير الولايات المتحدة في العاصمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *