بأي ذنب أقلتم يا سيادة الوزير مديرة قسم المِنَحِ ميمونه منت محمد الأمين

S1

إلى متى اللعب والتلاعب بنا وبمصالحنا، إلى متى سنظلُّ تحت وطأة الظلم والدكتاتورية العمياء التي تجرف الجميع بلا استثناء، هل كتب علينا أن ندفع ثمن كل كلمة حق نقولها إما بالسجن أو القمع أو كأضعف الإيمان، الإقالة والتجريد من العمل.
بأي ذنب أقلتم يا سيادة الوزير مديرة قسم المِنَحِ ميمونه منت محمد الأمين هل أُقيلَتْ لأنها رفضتْ الرضوخَ للظلم الذي يتعرض له أبناء جلدتها من الطلبة في الخارج من طرفكم يا سيادة الوزير.
أم أنكم أَقَلتموها بكلمة حق قالتها في زمنٍ لا يعمرُ فيهِ إلا من يصفق للباطلِ ويطبِلُ لأهله.
سيادة الوزير لقد قهرتكم ميمونه منت محمد الأمين بوقفتها التي سيسجلها التاريخ ضد غطرستكم وتكبركم وفسادكم عندما رفضتْ أن تشارككم في نهب أموالِ طلبةٍ مساكين قذفتْ بهم الأقدار في غيابات الغربة والبعد عن الأوطان.
فلتعلموا سيادة الوزير أن كلَّ طالبٍ في الخارج هو ميمونه منت محمد الأمين ومن هنا نعلن عن تضامننا مع هذه البطلة التي ضَحَّتْ بلقمةِ عيشها من أجلِ محاربة فسادٍ أنتم رَسَّختموهُ ودعمتموهُ وأيدتُموهُ.
ونحن في اتحاد الطلبة في الجزائر نطالبُ بعودتها إلى العمل معززةً مُكرَّمةً وتقديمِ اعتذارٍ رسمي لها مع إعادة الإعتبار، والرجوع إلى قرار اللجنة الأولى الذي يقضي بمنحِ الطلبة أصحاب أربعةِ نقاطٍ وإلا فلن نسكُتَ وستكونُ العواقِبُ غيرَ محمودة.

اتحاد الطلبة في الجزائر

شاهد أيضاً

جريمة قتل جديدة والضحية شاب في مقتبل العمر

توفي مساء امس في قرية بوگي، الشاب فاضل ولد يرگ (الصورة)، متأثرا بجراحه، بعدما تلقى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *