تدهور صحة مرشد إخوان المسلمين السابق مهدي عاكف

888

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الجمعة، نقل محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، إلى إحدى المستشفيات الخاصة بناء على طلب من أسرته، بعد تدهور حاد في صحته.

ونشرت الوزارة عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك “صرح مسؤول مركز الإعلام الأمني بنقل محمد مهدي عثمان عاكف من مستشفى الأمراض الباطنية التابعة لمستشفيات القصر العينى إلى إحدى المستشفيات بناء على طلب أسرته وفقاً للقواعد القانونية”.

وكانت علياء عاكف ابنة المرشد السابق قالت عبر صفحتها على موقع “فيسبوك” إنه تم منع الأدوية عن والدها أثناء تواجده في عنبر المعتقلين بمستشفى القصر العيني، واصفة ذلك بـ “جريمة قتل ممنهجة”.

وأضافت: “نقل أبي الأستاذ محمد مهدي عاكف إلى مستشفى المنيل ليلاً (أمس الخميس)، بسبب تدهور الحالة الصحية وهو موجود الآن في عنبر المعتقلين”.

وطالب الحقوقي جمال عيد، مدير “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان”، بالإفراج عن عاكف والمستشار محمود الخضيري، نائب رئيس محكمة النقض الأسبق، معتبرًا السكوت على استمرار حبسهما “ضد الإنسانية والأخلاق”.

وعلى الرغم من تدهور حالته الصحية وخضوعه لعملية جراحية اﻷسبوع الماضي بعد انسداد في القناة المرارية، لم تتركه إدارة السجن داخل المستشفى، وأعادته للزنزانة في نفس اليوم، بحسب تصريحات لزوجته.

ويحاكم عاكف وقيادات من جماعة الإخوان في قضية “أحداث مكتب الإرشاد” وتسند النيابة لهم تهم تتعلق بـ “القتل والتحريض على العنف وإثارة الفوضى والشغب”.

وقضى محمد مهدي عاكف مرشد جماعة الإخوان المسلمين السابق ( 89 عاما)، أكثر من نصف عمره خلف قضبان السجون، منذ النظام الملكي وحتى اليوم.

 

 

شاهد أيضاً

قرار قضائي بخصوص عزيز

أذن القضاء الموريتاني للرئيس السابق محمد ولد عيد العزيز بالخروج من السجن لإيداع ملف ترشحه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *