الشرطة الفرنسية تستخدم القوة لتفريق احتجاجات رافضي نتائج الانتخابات

timthumb

بعد انتهاء عملية التصويت في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة، شهدت العاصمة الفرنسية باريس تظاهرات حاولت الشرطة تفريقها باستخدام القوة، ما أدى إلى وقوع اشتباكات.
وجرت التظاهرات، التي أطلق عليها اسم “ليلة المتاريس”، في ساحة باستيليا وسط العاصمة، واستخدم عناصر الشرطة، حسب التقارير الإعلامية ورواد شبكات التواصل الاجتماعي، قنابل الدخان والغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق المتظاهرين.
كما أدت الاشتباكات إلى سقوط عدد من الجرحى بين المحتجين.
ووصل عدد المحتجين، حسب ما نقلته وكالة “فرانس برس”، عدة مئات.
وانطلقت الاحتجاجات بعد دقائق من إغلاق صناديق الاقتراع في الجولة الأولى من الانتخابات، التي فاز فيها، حسب النتائج الأولية، المرشح من حركة “إلى الأمام”، إيمانويل ماكرون، فيما احتلت مارين لوبان، المرشحة من “الجبهة الوطنية”، المركز الثاني، ليتأهل الاثنان إلى المرحلة الثانية التي ستجري يوم السابع من ماي المقبل.
واندلعت الاشتباكات مع الشرطة، وفقا لـ”فرانس برس”، حينما بدأ المتظاهرون بكسر الحواجز ورمي الزجاجات والألعاب النارية على عناصر قوات الأمن.
وتأتي هذه المظاهرات للاحتجاجات ضد كل من ماكرون ولوبان، إذ قال منظموها: “لن نعترف بالنتيجة أية كانت”.

ديريكت بريس: وكالات

شاهد أيضاً

تحالف الوفاق الداعم لرئيس الجمهورية غزواني يكثف جهوده الميدانية دعما و تحسيسا

كثف تحالف الوفاق-Initiative Al Wefaq الداعم لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني من عمله الميداني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *