في عام 2017 .. إثيوبيا تستعدّ للاحتفال بعام 2010 الجديد

تشهد إثيوبيا استعدادات مكثفة للاحتفال بالعام الجديد، إلا أنه ليس عام 2018 كما قد يتبادر إلى الذهن، ولكنه عام 2010 وفق تقويم الكنيسة الأرثوذكسية المشرقية والذي يبدأ غدا الإثنين.

ولا يزال هذا البلد الإفريقي متمسكا بتقويم الكنيسة الأرثوذكسية المشرقية والمعروف محليا بالتقويم الإثيوبي، ويتأخر عن التقويم الميلادي بأكثر من سبع سنوات.

وتتكون السنة الإثيوبية من 13 شهرا، ويبلغ عدد أيام كل شهر من شهورها الـ12 الأولى ثلاثين يوما، بينما يبلغ عدد أيام الشهر الـ13 خمسة أيام، أو ستة أيام في السنة الكبيسة التي تأتي مرة كل أربعة أعوام، ويسمى في إثيوبيا شهر “النسي”.

وفي هذه المناسبة يحرص الإثيوبيون على ارتداء الزي الشعبي في اليوم الأول من العام، وغالبا ما يكون الزي أبيضا تفاؤلا واستبشارا بالعام الجديد.

فيما يحتفلون برأس السنة بعادات عدة، حيث تتزين المنازل والطرقات بنوع من الزهور البرية الصفراء التي لا تنبت إلا في إثيوبيا، والتي يتفاءلون بظهورها في أول شهر من السنة الإثيوبية (شهر مسكرم) ، ويتبادلون التهاني بقدوم العام الجديد.

واحتفالا بقدوم العام الجديد أيضا يتبادل الإثيوبيون كلمة “انقوطاطاش”، والتي لها مدلولات لديهم تتضمن التيمن بالعام الجديد وكذلك الشهر الجديد الذي تنبت فيه الزهور

ومن عادة الإثيوبيين أيضا في تلك المناسبة، نحر الذبائح، أما الأطفال فيحتفلون بالسنة الجديدة وهم يأخذون باقة من الزهور يقدمونها للكبار ويقولون عبارة “انقوطاطاش”.

آفريكا عربي

شاهد أيضاً

تحالف الوفاق الداعم لرئيس الجمهورية غزواني يكثف جهوده الميدانية دعما و تحسيسا

كثف تحالف الوفاق-Initiative Al Wefaq الداعم لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني من عمله الميداني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *